Raudlatul Ulum 1

Menatap Masa Depan, Menggenggam Ajaran Salaf

Breaking

Thursday, 27 March 2014

Hukum Bernyanyi dan Mendengarkannya


hukum menyanyi dan mendenganya
Masalah nyanyian, baik dengan musik maupun tanpa alat musik merupakan masalah yang diperdebatkan oleh para fuqaha’ kaum muslimin sejak zaman dahulu, mereka sepakat dalam beberapa hal dan tidak sepakat dalam beberapa hal yang lain. Banyak perbedaan pendapat yang terjadi dalam menentukan masalah ini 
 Pertanyaan : Bagaimanakah hukum menyanyi dan mendengar nyanyian?


Jawaban :
Pada dasarnya, sesuatu yang menyebabkan kemunkaran, maka hukumnya haram. Walaupun susautu tersebut sebenarnya tidak termasuk kemungkaran. Begitu juga dengan “Nyanyi”. Bernyanyi pada dasarnya memiliki hukum mubah, selama tidak menyebabkan fitnah terhadap perempuan atau amrad (laki-laki tampan), tidak mendorong minum khamar, atau menyia-nyiakan waktu, atau meninggalkan kewajiban.

Ber-Nyanyi ditinjau dari kata-kata yang digunakan, maka :
Jika kata-kata yang dilantunkan menyinggung perempuan tertentu, dan perempuan tersebut masih hidup, maka dihukumi haram. Begitu juga jika kata-katanya menyinggung masalah minuman keras, yang cendrung menyebabkan orang lain ingin meminumnya, atau hadir di tempat-tempat yang terdapat minuman keras, atau hinaan bagi orang lain (muslim atau non muslim) maka juga tidak diperkenankan.
Sebaliknya, jika nyanyi-an tersebut mengandung kata-kata hikmah, nasihat,  atau kata-kata tentang bunga, wewangian, tumbuhan, air atau menyinggung kebaikan perempuan secara umum, dan tidak menyebabkan fitnah, maka hukumnya boleh.
Sedangkan dari sisi yang bernyanyi, Para ulama berbeda pendapat masalah hukum bernyanyi:


a.      Madzhab Hanafi: Tafsil
1)      Bagi perempuan :
a)     Boleh, bagi seorang perempuan yang menyanyi, dengan suara tidak keras (tidak didengar oleh orang yang bukan mahram).
b)     Haram, Jika kebalikan nomor a) dan bahkan kata-kata yang digunakan dapat menimbulkan fitnah/ memicu syahwat.
2)     Bagi laki-laki :
a)     Boleh, Jika dilakukan untuk menghilangkan rasa takut, untuk memberi semangat kepada tentara perang, untuk motivasi mengamalkan kebaikan dan perjuangan.
b)     Boleh, bila nyanyi dilantunkan ketika terdapat perayaan yang tidak terdapat unsur maksiat didalamnya (seperti Ikhthilat laki-laki dan perempuan bukan mahram), dan menggunakan kata-kata yang tidak menyebabkan fitnah, dan tidak menggunakan alat al-Malahi.
c)      Haram, jika kata-kata yang digunakan (dinyanyikan) mengandung percintaan (asmara), yang dikhawatirkan menyebabkan fitnah bagi perempuan yang mendengarkan. (seperti terdapat dalam siaran “Radio” dan lain-lain).
b.      Madzhab Maliki.  Tafsil
1)   Bagi Perempuan : Mereka berpendapat, menyanyi yang dilakukan oleh perempuan hukumnya haram, begitu juga mendengarkannya.
2)  Bagi laki-laki : diperkenankan bernyanyi dengan kata-kata yang memiliki kandungan makna semangat dalam berperang, atau digunakan untuk mengatur unta untuk berjalan dipadang pasir. Dengan syarat tidak menggunakan alat al-Malahi
Suatu ketika Imam Anas bin Malik ra. Pernah ditanya seputar “Nyanyian”, beliau berkata “orang yang melakukan hal itu, termasuk orang yang fasik”.
c.       Madzhab Syafi’i : Haram bagi laki-laki dan perempuan ber-Nyanyi menggunakan alat al-Malahi .  al-Imam al-Syafi’i berkata : menyanyi adalah perkerjaan mainan, dan makruh, yang menyerupai hal yang batil. Barang siapa yang sering menyanyi maka dia orang yang tolol, persaksiannya-pun ditolak.
d.      Madzhab Hanbali: Haram bagi laki-kali maupun perempuan bernyanyi yang kata-katanya menyebabkan
a)     Timbulnya Syahwat bagi yang mendengarkan
b)     Menyebabkan Ikhtilath (berkumpul laki-laki dan perempuan bukan mahram)
c)      Menghilangkan rasa tenang.
Dari uraian diatas, maka dapat disimpulkan pula masalah mendegarkan nyanyian. Jika dapat menyebabkan pendengar untuk melakukan kema’siatan maka hukum mendengarkannya haram.
كتاب الفقه على المذاهب الأبعة : جزء 2, ص 42 (دار الكتب العلمية : بيروت لبنان)
وذلك لأن أغراض الشريعة السمحة ومقاصدها في تشريعها تنحصر في تهذيب الأخلاق وتطهير النفوس من أدران الشهوات الفاسدة وأوزارها فأي عمل من الأعمال يترتب عليه اقتراف منكر فهو حرام مهما كان في ذاته حسنا فالتغني من حيث كونه ترديد الصوت بالألحان مباح لا شيء فيه ولكن قد يعرض له ما يجعله حراما أو مكروها ومثله اللعب فيمتنع الغناء إذا ترتب عليه فتنة بامرأة لا تحل أو بغلام أمرد كما يمتنع إذا ترتب عليه تهيج لشرب الخمر أو تضييع للوقت وانصراف عن أداء الواجبات أما إذا لم يترتب عليه شيء من ذلك فإنه يكون مباحا
 فلا يحل التغني بالألفاظ التي تشتمل على وصف امرأة معينة باقية على قيد الحياة لأن ذلك يهيج الشهوة إليها ويبعث على الافتنان بها فإن كانت قد ماتت فإن وصفها لا يضر لليأس من لقائها ومثلها في ذلك الغلام الأمرد . ولا يحل التغني بالألفاظ الدالة على وصف الخمرة المرغبة فيها لأن ذلك يهيج إلى شرابها وحضور مجالسها وذلك جريمة في نظر الشريعة . ولا يحل التغني بالألفاظ الدالة على هجاء الناس مسلمين كانوا أو ذميين لأن ذلك محرم في نظر الدين فلا يحل التغني به ولا سماعه
 أما التغني بالألفاظ المشتملة على الحكم والمواعظ والمشتملة على وصف الأزهار والرياحين والخضر والألوان والماء ونحو ذلك أو المشتملة على وصف جمال إنسان غير معين إذا لم يترتب عليه فتنة محرمة فإنه مباح لا ضرر فيه

كتاب الفقه على الذاهب الأربعة.جزء 5 ص 48 (دار الفكر : بيروت لبنان)
مبحث حكم الغناء
اختلف العلماء في حكم الغناء , واستماعه
الحنفية : قالوا الغناء إما أن يكون من امرأة أو رجل , فإن كان من امرأة وكان بصوت غير مرتفع بحيث لا يسمعه الناس فلا مانع منه , أما إذا كان الغناء بصوت مرتفع يسمعه الأجانب فهو حرام, وخصوصا إذاكان مشتملا على كلام مهيج للشهوة , مثير للفتنة كتحسين الخمور وأصواف النساء أو جعة الى الحب والغرام إلى غير ذلك.
أما الرجل فإن كان غناؤه لدفع الوحشة عن نفسه, أو كان لحماسة الجند أو الحث على العمل والجهاد فهو جائز, أما إذا كان الغناء مشتملا على ذكر الحب والغرام , ويخشى أن تفتتن به امرأة أجنبية تشمعه فيكون في هذه الحالة حراما. كما هو حاصل من المطربات في الإذاعة والسينمات ودور الملاهي والتمثيل. وكذلك غناؤه في حادث سرور مباح إذا كان بغير ألة ولم تكن فيه عبارات مهيجة ولم تحصل منه فتنة, وكان الإجتماع غير محذور لا تختلط فيه النساء مع الرجال وكان الغناء على غير ألة لهو. ولم يكن سببا لمحرم. وأما إذا لم يستوف هذه الشروط فغناؤه حرام. كما هو الحال في الأغاني التي يذيعها المطربون والمغنون.
المالكية: قالوا : الغناء حرام على النساء وسماعه حرام. إلا إذا كانت الأغاني من الرجال بعبارات حماسية في الحرب أو تسلية للإبل على السير في الصحراء ولم تصحبه ألة لهو وطرب.
وقد سئل الإمام مالك – رضي الله عنه- عما  ترخص فيه أهل المدينة م الغناء, فقال : إن ما يفعله عندنا الفساق. فقد روي عن ابن مسعود رضي الله عنه, أنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم . الغناء ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء البقل. وعن يزيد بن الوليد أنه قال : يابني أمية إياكم والغناء فإنه ينقص الحياء ويزيد في الشهوة ويهدم المروءة وإنه لينوب عن الخمر ويفعل ما يفعله السكر.
الشافعية :قالوا : إن الغناء الماجن مع ألات الطرب واللهو حرام على النساء والرجال, وسماعه حرام, فقد نقل عن الإمام الشافعي رضي الله عنه أنه قال: الغناء لهو مكروه يشبه الباطل, من استكثر منه فهو سفيه وترد شهادته
الحنابلة: قالوا : الغناء حرام سواء أكان من النساء أم من الرجال إذا كان القول يثير الشهورة, لمن استمع إليه, أو أدى إلى اخلاط الرجال بالنساء , أو خروج عن حشمة ووقار.
والإستماع يأخذ حكمه, فإن الشخص إذا سمع وصف الخمر والصدر والخد والثدي وذكر الشوق والوصال حرك شهوته ونفغ الشيطان في قلبه, وصور له صورة الفاحشة , فتشتعل فيه نار الشهوة وتحتد بواعث الشر, وتستيقظ دوافع الفتنة وتنبه الأعضاء إلى لذة الفاحشة, وذلك نصر لزب الشيطان , وتخذيل للعقل المانع منه, الذي هو حزب الرحمن, فهو يؤدي إلى حرام. وما أدى إلى الحرام فهو حرام, كالنظر إلى الأجنبية بشهوة أو لمسها أو الخلوة بها
Fitnah, yang dimaksud kalau seandainya seorang laki-laki berdua’an dengan wanita yang bernyanyi, atau sebaliknya. Dapat menyebabkan kemungkaran.
حاشية الباجوري على ابن قاسم الغزي. جزء 2. ص 174 (دار إحياء الكتب العربية)
(قوله وتخفض صوتها) أي بحيث لايسمعها من صلت بحضرته من الرجال الأحانب دفعا للفتنة وان كان الأصح أن صوتها ليس بعورة فلا يحرم سماع صوت المرأة ولو مغنية إلا عند خوف الفتنة بأن كان لواختلى الرجل بها لوقع بينهما محرم.
Untuk lebih jelasnya, seperti yang diterangkan DR. Wahbah al-Zuhaili. Sebagai berikut :
Menyanyi dan alat musik:
·         Sebagian Ulama Hanafi dan Hambali : Haram bernyanyi dan mendengarkannya walaupun tanpa menggunakan Alat Malahi dikarenakan ada hadith yang diriwayatkan Ibn Mas’ud, Rasulullah saw. Bersabda “Nyanyian, dapat menumbuhkan ke-munafiq-an dalam hati”
·         Sebagian Ulama Hanafi dan Hambali yang lain : bernyanyi tanpa menggunakan Alat Malahi hukumnya mubah. Ini adalah pendapat yang diunggulkan (dalam Madzhabnya)
·         Ulama Syafi’i (termasuk al-Ghazali): Mendengarkan nyanyian tanpa alat musik hukumnya makruh.
الفقه الإسلامي وأدلته . جزء 3 ص. 573 (دار الفكر)
الغناء وآلاته: قال بعض الحنفية وبعض الحنابلة: يحرم الغناء وسماعه من غير آلة مطربة، لما روى ابن مسعود أن النبي صلّى الله عليه وسلم قال: «الغناء ينبت النفاق في القلب»
وقال بعض آخر من الحنفية والحنابلة، والمالكية: يباح الغناء المجرد من غير كراهة. ويظهر أن رأي هذا البعض هو الراجح.
وقال الشافعية: يكره الغناء وسماعه من غير آلة مطربة، ولا يحرم، لما روي عن عائشة رضي الله عنها، قالت: «كانت عندي جاريتان تغنيان، فدخل أبو بكر، فقال: مزمار الشيطان في بيت رسول الله صلّى الله عليه وسلم ؟ فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلم : دعهما، فإنها أيام عيد»  . وقال عمر: الغناء زاد الراكب. والخلاصة: أن الغزالي في بعض تآليفه نقل الاتفاق على حل مجرد الغناء من غير آلة
 

No comments:

Post a comment